الـعــشـــــــــــــــــاق
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تسجل بياناتك لتدخل المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك للاشتراك معنا فى اسرة منتدى العشاق




 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصه حب فى اقل من 72 ساعه الجزء الثالث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد ايهاب
مشرف
مشرف


ذكر
عدد الرسائل : 3216
العمر : 27
البلد : مصر
المهنه : طالب
مزاجى :
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 15/09/2008
نقاط التميز : 1744

مُساهمةموضوع: قصه حب فى اقل من 72 ساعه الجزء الثالث   الأحد 21 يونيو - 23:42:22




مع الجزء الثالث



( وين راحت يمكن البنت تعبانه في البيت .... انا بوصل البيت وبرد خبر )
( انا كنت في البيت ومالقيت حد منكم هناك قلت اكيد طالعين ... )
( لا انا من امس طلعت مع ربيعي صوب البحر واتفقنا انا وود انها هي تبات عندج لين يوم الجمعه.. لا الموضوع مايسكت عنه انا ياي صوبكم اللحين )
سكرت ام ود اللي حست الدنيا تدور فيها ..معقوله بنتها صار فيها شيء.. لايكون سوت حادث ولا حد تعرض لها.. تمت تصيح وهي قلبها متقطع على بنتها ... وحيدتها
===========================
))ثالث ســ 6 ــت ساعات ((
كانت ود قاعده .. حست بطنها يعورها .. تذكرت انه ماكلت شيء .. خذت الكيس اللي عطاهم اياه الظابط ..
( ثابت ماتبا تاكل شيء )
( شو في الكيس)
( سندويشات وعلب عصير وماء )
قعد ثابت مقابلها ..
( سندويشات شو .. )
فتحت ود الكيس ويلست تبطل النسدويشات كانوا كلهم سندويشات جبن ماعدا واحد فلافل ..
( تبا الفلافل او جبن ... )
( فلافل .. )
كان ود خطارها فيه بس قالت بعطيه.. مش مهم يوم بطلع بمر اشتري لي فلافل ..طلعت الجبن اللي كانت هي اصلاً ماتحبه بس من اليوع شو تسوي .. بطلت السندويج وتمت تشل منه قطع الجبن وثابت يراقبها .
( شو تسوين .. ليش ذي تلعبين بنعمة الله)
(ما اكل جبن ومافي الا جبن ... وميته يوع . شو تباني اسوي ... )
( اندوج الفلافل وانا بكل الجبن .. ولو اني ماحبه مثلج )
تمت ود تطالعه وهي متشمته فيه .
( توك تعطيني محاضرات .. خلاص اسمع انته كل الفلافل وانا بشل الجبن وبكل سندويشجي )
قسم ثابت السندويش .. وعطى ود نصه
( اسمعي على قوله اخوانا المصريين خلي بينا عيش وملح )
ضحكت ود وشلت نص السندويج من يده.. وبطات لهم عصيرين ويسلو يشربون.. وبعدين قسم السندويج اللي شلت منه الجبن وعت نصه ثابت اللي كان ميت من اليوع مثلها واكثر.. شوي وسمعوا .. الظابط يكلمهم ..
( اخ ثابت انتوا بخير .. )
( هيه .. شو صار وين الخبير مالكم شو سوى .. )
( الصراحه شو اقولك ... الظاهر انكم بتمون بعد ساعه قبل لا نقدر نفتحه .. )
التفت ثابت على ود...
( يعني صبرنا طول الليل يات على ساعه )
( المهم نطلع ... )
( صدقتي .. تعالي البنك شو بيسون اليوم انتي حضرة مديرة العلاقات العامه مب موجوده يمكن يوقفون الشغل )
ود وهي تطالع ثابت ومطنشه كلامه ..
( عندي اجازة اليوم كان المفروض اروح الساعه ثمان صوب ابراج الامارات .. )
( ليش شو عندج هناك )
( عندي موعد في الشركه عن المشروع التجاري مالي اللي ناويه اسويه )
( طاع هذي والله صدقها ناويه تسوي شركات)
( ليش ان شاء الله في شو اقل عنك .. ولا يعني انته عشان ريال وانا بنت مايصير )
( روحج قلتيها مايبت شيء من عندي )
( اقولك ..واللي يرحم والديك .. اسكت .. مابا اسمع كلامك اللي كله تحيز للريايل .. والله اغلبيتكم فاشلين .. شراتك )
ابتسم ثابت وبعد ماعلق عليها.. لانه ثابت كان رجل اعمال ناجح.. ويعتبر اصغر رجل اعمال لانه عمره كان 25 سنه وكان يملك شركه مقاولات معروفة سواها روحه بدون مساعدة ابوه.. وماكان يحب يثبت لود اي شيء عشان جذيه سكت عنها وماعلق ...
(اوكيه شو بتسوين اللحين اكيد بيقولون عنج مب ملتزمه )
( عادي بخذ ورقه من الشرطه عشان اثبت الشيء اللي تعرضت له واطلب موعد ثاني منهم )
كان ثابت من داخله معجب بود.. ويحس انه بالفعل جدام انسانه شخصيتها قويه ..وغير عن اي انسان قابلها في حياته.. من بدت ازمتهم وهي ما حسسته بالخوف لا منه ولا من الوضع اللي هم فيه بالعكس كانت تحاول تخفف التوتر.. وغير انها يوم شافت حالته .. قدرت انها تساعده وماتركته يموت.. كان يقول في نفسه مدري لو صارت لي الحادثه مع بنت جبانه جان ذبحتها من كثر الزعيق والصراخ.. ورجع يبتسم
( شوبلاك ... تذكرت شيء )
( لا بس كنت افكر فيج .. )
( فيني .. ليش شو بلاني )
( لا بس احس انج غير عن البنات . يعني قويه )
( شو قصدك .. ممكن توضح .. )
في اللحظة سمعوا صوت الظابط يحاولون يفتحون الباب اللفت.. اللي كان ينزل شوي شوي ووصل جزء كبير منه تحت.. بس افضل من قبل لانه بامكان ثابت يطلع ..بطلوا الشرطه الباب.. وطلب الضابط من ثابت انه يطلع البنت اللي معاه.. شوي شوي ..ود خافت تسوي شيء وسمعت كلام ثابت اللي قدر انه يرفعها وسحبوها الشرطه .. ويوم حاولوا يطلعون ثابت تحرك اللفت شوي.. بس حاولو لكن اللفت كان اسرع قدر ثابت انه يخلص نفسه بس رجع داخل اللفت اللي انقطع حبه ونزل مره وحده تحت ..
( حضرة الضابط شو صار ... شو صار علمني )
( مدري يا انسه.. اعتقد الحبل انقطع بس ارجوج تمالكي نفسج بنحاول نطلع الاخ ثابت.. كان في هذي الاثناء الشرطه واصلين تحت ... وقدروا يفتحون الباب بصعوبه ... لكن لقوا ثابت طايح والدم ينزف من خشمه وحلجه ..
كان في اسعاف ينتظرهم برع تحسباً لاي مشكلة وركبوه فيه بعد ماحطوه على النقاله ..
( انسه ممكن تروحين معانا القسم عشان نخلص المحضر.. وتقدمين شكوى على الاهمال اللي كان صاير في هذي العمارة )
( مب اللحين لو سمحت حضرة الضابط انا بسير مع ثابت .. )
( ليش يقرب لج شيء )
سكتت ود قبل لاترد .. وكانت متردده قبل لاتقول
( ايه خطيبي ويوم تعرضنا للحادث ... كان يايبني يراويني الشقة اللي كنا بنسكن فيها بعد العرس ب .. )
سكتت ود وماعرفت كيف تكمل جذبها وركضت صوب سياره الاسعاف وركبت فيها.. وخاصه انها كانت حاسه بخوف عليه مسكين نقذها وماهتم لنفسه.. من كثر خوفها عليه حبت تروح بروحها تتطمن عليه.. لانه كانت حالته وايد خطيرة وخاصه بعد اللي شافته يوم وصلوا المستشفى كيف كانوا الاطباء يتراكضون ويحاولون يدخلونه غرفة العمليات بسرعه.. تمت ود تحاتي.. شو بيكون مصيره وخاصه انه فيه ضيق تنفس معقوله يصير به شيء.. حرام توه شباب شو بيقولون اهله اكيد خايفين عليه اللحين وخاصه انه ماسافر لهم.. تذكرت اهلها.. راحت صوب السستر طلبت التلفون واتصلت البيت محد رد بيت ابوها.. ردت اتصلت حق امها ..
( الو .. كانتي وين ماما )
( ماما في ميلس عند باب حميد بابا سيف )
( ناديها بسرعه)
شوي الا تسمع صوت امها ...
( الو وينج ود امي شو فيج شو صار عليج .. هميتينا .. خبريني وين انتي )
( انا في المسشتفى ... بس اسمعي انا بخير تعالوا مستشفى دبي وبخبركم )
سكرت امها بسرعه اللي خبرت ابوها واخوها وبسرعه طلعوا عشان يسيرون يشوفون بنتهم ..
نادت الممرضه ود عشان تعرف اسم المريض وتاخذ بياناته.. ولانه ود ماتعرف شيء عنه اخترعت له اسم وسجلت رقم بيتهم ومبايلها ..
وصلوا اهلها وامها اللي تمت تحبها وتحضنها وتتخبرها .. في هذي اللحظة وصل الظابط ...
( انسه ود ممكن نسجل المحضر اللحين .. )
( ان شاء الله )
وراحت معاه صوب الكراسي الخاصين في الانتظار.. كان ابوها وامها مستغربين من اللي يشوفونه.. كانوا يقولون اكيد مسويه حادث بس هي بخير شو بيكون معقوله تكون هي داعمه حد وهو في المستشفى .. وتموا ينتظرونها ..
( انسه ود ممكن تقولين لنا شو صار بالضابط .. )
تمت ود تشرح للضابط من دخلت العماره وكيف انه ماكان في اي بواب وعن شكوة السكان.. وضرايب السكيورتيين.. وبالنهاية قالت له انه هي متنازله عن اي شكوى وماتدري اذا ثابت ناوي يرفع اي شكوى عليها.. سكر الظابط المحضر وقال لها انه بيرد بكرى الصبح عشان يسمع ثابت اذا قام من العمليه ..
رجعت صوب اهلها اللي كانت مرسومه على ويوهم كل علامات الاستفهام.. يسلت وبدت تخبرهم كل شيء ولانه هي عمرها ماجذبت على ابوها قالت له كل الموضوع لين ما ياهم الضابط اللحين وشو قالها ..
)يابنتي ليش ما اتصلتي بامج ولا بخالج .. )
( كانت تلفوني مفاضي .. والريال كان ماعنده تلفون )
( يابنتي واللحين كيف حالته الريال اللحين )
( مادري والله من ينا هني والمسكين في غرفة العمليات .. )
بو ود كان وايد واثق فيها .. وعمره ماهتم لاي شيء .. اهم شيء سلامة بنته بعكس سيف .
( هذا يوم اقولكم لاتعطونها سيارة وتخلونها روحها .. هذا سبب اهمالكم وثقتكم الزايده )
( بس يا سيف بنتي ود اشرف من اي بنت وانا ثقتي فيها اكبر من شخص ولو كنت افكر في يوم اني اشك فيها كنت شكيت في امها قبل )
( امها حرمه وام عيال لليوم ماطلعت ليسن )
(اسمع يا سيف الموضوع من زمان خلصنا منه .. هذي بنتي وانا حر في تربيتها .. )
سكتتم ود ولانها متعوده على هذا النوع من الكلام ماهتمت فيه وايد.. لانها من زمان كانت تسمع خالها وكان دايم يلوم امها على موضوع سيراتها وروحاتها بروحها.. وخاصة الفترة اللي عاشت فيها مع امها.. كانت من اتعس اوقات حياتها لدرجة انه في اخر ويك اند كانت تزور فيه ابوها.. قالت له انه ماتبا تعيش عند خالها ابد وهذا اللي خله حميد يتضارب مع سيف وشل عنهم بنته اللي عاشت وياه من كان عمرها 10 سنوات وخاصة انه ام حميد كانت متوفيه قريب فاصر انها تم وماردت بيت خالها الا نادر او في الزيارات.. اللي كانت تروحها يوم خالها يكون مب موجود وفي المرات اللي كانت تشوفه كان هو يتجنبها عشان ماتكلمه عن موضوع رجوع ابوها لامها ..
طلعت السستر من غرفة العمليات.. ويت صوب ود وطمنتها على ثابت وقالت لها انه في العناية وحالته احسن بوايد.. واحتمال بكرى ينش من البنج طمنت ود وقررت ترد البيت مع ابوها.. وامها قررت ترد مع بنتها بيت طليقها عشان تم مع بنتها وخاصه بعد اللي تعرضت له ..
بعد ماطلعت ود مع ابوها وامها اللي راحوا صوب بيتها مع ابوها وتركهم سيف وركب سيارته وراح صوب بيته
وصلت ود.. وبعد ماقعدت مع ابوها وامها استئذنت منهم وراحت تاخذ دش عشان ترقد وخاصه انها مارقدت طول الليل ..


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://el-3oshaa.kalam fikalam.com
احمد ايهاب
مشرف
مشرف


ذكر
عدد الرسائل : 3216
العمر : 27
البلد : مصر
المهنه : طالب
مزاجى :
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 15/09/2008
نقاط التميز : 1744

مُساهمةموضوع: رد: قصه حب فى اقل من 72 ساعه الجزء الثالث   الأحد 21 يونيو - 23:44:39

(
خلاص عيل يا امي ... انا بسير صوب بيت اخوي بتصل في الدريول يي يشلني )
( لايا فاطمه ركبي وانا بوصلج )
العلاقه بين امها وابوها.. كان شبه علاقة مقطوعه.. رغم كل المحاولات اللي سوها ابو ود بس موقف سيف وموقف فاطمة.. كان اقوى ..
( خلاص عيل يالله .. )
ركبت السيارة مع حميد كانت هذي اول مره تركب فيها السيارة معاه بعد الطلاق.. غمضت عينها فاطمة تذكرت ود يوم كانت صغيره يوم كانوا يسيرون ويتشرون لها العاب وايس كريم وحب حميد اللي كان يحاول يقطع نفسه بين رضاها ورضى امه اللي غلبها بالنهاية ..
( فاطمة .. للحين مصره انه نفترق ونتم طول عمارنا عايشين كل واحد بيت )
( يا حميد انته عارف رايي ماله داعي تفتح الموضوع )
( يعني اللي تعرضت له بنتج ماخلاج تخافين.. انها تتعرض لموقف اشد واحنا كل واحد منا بصوب ..ارجوج يافاطمه فكري.. انتي يالسه تحكمين علينا بالفشل.. انا عارف اني غلطت يوم تنازلت عنج بهذي السهوله بس انتي عاقبتيني طول حياتج .. )
فاطمه تذكرت كل الاحداث اللي صارت ودمعت عينها.. تذكرت كيف تمسكت فيه وهو توه باول شبابه ..ماكان يملك اي شيء رغم انه اهلها عندهم الخير بس كانت تحبه.. لانها ربت معاه من يوم صغار.. كان جارهم وعمرها ماتمنت غيره.. شو اللي تغير معقوله امه قدرت تخليها تكره الانسان اللي وقفت جدام الكل عشان تاخذه وبالنهاية فشلت في انه تنجح زواجها.. تمت ساكته لين وصوا البيت.. ونزلت وحدرت البيت بعد ماقالت حق حميد يحط باله على ود..
الساعه 7 الصبح يوم الجمعه نشت ود من وقت تلبست .ونزلت تحت لقت ابوها يالس في الصاله يقراء الجرايد .. طلبت منه انه يوصلها للعماره عشان تاخذ سيارتها ... وبعد ماوصلها قالت له انها بتروح صوب المستشفى عشان تتطمن على الريال اللي نقذها .. قالها مايحتاي تسير لانه بنفسه الظهر بيروح وياها .. بس هي اصرت تروح اللحين بس شوي .. وبعد الظهر بتروح مره ثانية .. ولانه ابوها كان يعرف بطيبة ود وتعاطفها خلاها
في الطريق مرت محل ورود واشترت باقه ورد كلها بيضاء .. ومنسقه بشكل جميل وطلعت صوب المستشفى ..
يوم وصلت المستشفى دخلت بسرعه .. سالت السستر عن حالته قالوا لها انه بخير وودوه وفق وخاصه انه كان معاه شخص بس ماعرفت من هذا الشخص من السستر .. يوم طلعت فوق لقت شخص كان توه بيطلع من الغرفة ..
( السلام عليكم هذي غرفة الاستاذ ثابت )
استغرب الريال منها ومب عارف هي منو .. تحسب انها يايه من الجريده عشان الحادثة الغريبة وخاصه انهم ناس معروفين ... فقرر انه مايخليها تشوف ثابت ..
( هيه من انتي ... )
( انا ) ماعرفت ود ترد عليه وفي الاخير .. ( انا حبيت اتطمن عليه )
( هو بخير واللحين ماعطينه حبة منوم لانه طول اللي تم قاعد وماياه نوم )
( اوكي خلاص يوم بيطلع قوله ود تسلم عليك )
طلعت ود وهي حاسه انه خلاص هي سوت الواجب ... رغم انها كانت تتمنى تشوف ثابت وتتطمن عليه اكثر .. ثابت اللي بدى يشغل جزء بسيط من حياتها .. وقالت الظهر برجع مع ابوي وبشوفه ..
الظهر بعد صلاة الجمعه ... تغدت ود مع ابوها وبعدين مرت على امها وقعدت شوي عندها وعلى الساعه 3 راحت مع ابوها المستشفى .. خبرته ود انه بخير وكان معاه حد من اهله .. استغربت كيف دروا عنه وهي معطتهم رقمها واسم غير , قالت يمكن هو لما نش عدل المعلومات .
وصلت ود وراحوا صوب الغرفة .. اللي تفاجئت ود انه الغرفة فاضية ولا كنه قبل كم ساعه كان فيها اي شخص .. راحت صوب الممرضه اللي قالت انه الشخص اللي كان هني طلع استحت ود انه تسال السستر عنه اكثر .. لانه ابوها كان معاها ... فطلعت وهي تحس انه خلاص ماراح تشوف ثابت ابد ..

ثاني يوم في البنك الكل كان يتحمد لها بالسلامه وخاصه انهم عرفوا عن الموقف اللي تعرضت له ... منهم ضحك ومنهم تاثر .. بعد الظهر شافت المدير اللي تحمد لها بالسلامه وشكرها وعقب قال لها انه وده تروح صوب الفرع اللي موجود في المطار عشان تشيك على بعض الحسابات هناك .. وراحت العصر هناك وبعد ماخلصت شغلها قررت انها تشرب كوفي وتتمشى في السوق الحرة شوي يمكن تلقى شيء يعجبها من العطور ..
وهي تتمشى .. لقت شخص مالوف يالس على طرف ومحد يالس معاه .. قربت صوبه كان ثابت ... فرحت قالت اكيد بيروح حق ابوه. يوم وصلت قربه
( السلام عليك ثابت شحالك وشو صحتك .. )
رفع ثابت ويهه لها بس كانت نظرته وايد حزينه .. خافت ود انه ابوه يكون مريض او فيه شيء .
( ثابت رد علي بلاك ساكت شو نسيتني .. عنبوه مب يوم كامل هذا اللي نساك الحادث )
(.....................................)
( تعال لاتكون معاك الحبيبه ورابطه لسانك عشان ... ماتكلم بنات يوم درت انه طوال اللي انحبست مع بنت في اللفت )
بعد تم ساكت ومارد عليها ...
( خلاص ما اعطلك باي ... )
ود استغربت من رده فعل ثابت معقوله يكون نساها ... معقوله يكون ماتذكرها ... بلاه يمكن الحادث اثر في عقله قالت ود .. بعدها ود نزلت طلعت من المطار .. وهي تحس بانه حلم من احلامها تبخر خلاص .. يمكن يكون حلم صار صدفة وتبخر بعد صدفة حاولت تشغل نفسها في اليومين اللي عقب .. تذكرت مشروعها وانه لازم تتصل بالضابط عشان الورقة.. وبالفعل ثاني يوم بعد الدوام اتصلت بالضابط
( الو السلام عليك ..)
( من معاي .. اختي )
( انا ود حميد اللي انحبست في اللفت من كم يوم )
( اه تذكرتج شو اخبارج وشو الصحه .. ان شاء الله ثابت بخير وطلع من المستشفى )
تذكرت ود جذبتها وكملت مع الضابط ..
( ايه بخير ورجع شغله )
( معقوله .. يشفى في يومين .. انا حاولت اسمع منه كلمه يوم المحضر .. ماقال اي شيء ... ولو مب وجود زوج اخته كنت ماعرفت شو اسوي )
( ليش شو صار ... ) كانت ود تساله وهي منصدمه شو السالفة قالت في خاطرها
(ليش ماخبرج صالح نسيبكم انه ماطاع يكتب اي شيء لنا .. )
( وليش يكتب )
( بلاج يا انسه ود .. طبيعي اللي ينصاب بالبكم يستخدم يده في التعبير عن الكلام .. ولا كيف انتي تتفاهمين معاه .. ولا انتي عشان خطيبيته تفهمين تعابيره بون كلام )
حست ود والضابط يقولها هذا الكلام كان حد صفعها صفعه قويه على ويها بسرعه قعدت لانها حست انه ضربتها دورة ... والارض مب قادرة تتحملها
( ايه ايه بس تعرف الحادث ماكان هين .. على العموم انا بس حبيت اطلب ورقه عشان دوامي عن سبب تاخيري يوم الخميس وبس )
( مري علي بكرة وخذيها وسلمي على ثابت )
( ان شاء الله ..)
بسرعه حاولت ود تسكر التلفون عن الضابط عشان مايكتشف جذبها ... وانه ثابت مايصير لها شيء ...
تمت تفكر فيه .. حست انه هي السبب في اللي تعرض له ... معقوله يوم شافته ونظرات الحزن بعينه ... وهي تكلمه بكل استخفاف .. شو كان يتحسبها ... يالسه تتمسخر عليه وخاصه انه زوج اخته اكيد خبره انها مرت .. بس هي ماكانت تدري .. محد خبرها الكل قالها انه بخير .. حست ود بانها بتنفجر من داخلها .. بسرعه طلعت من البيت خذت سيارتها وراحت صوب البحر اللي كانت دايم تروح له .. نزلت حست بانها محتاجه تصارخ وطاحت على الارض وهي تصيح ... وتصيح .. حست انه فقدته الى الابد .. الى الابد ..
كانت سياره واقفه قربها وكان صوت المسجل عالي .. كانت اغنيه لكاظم ..
مو ضحكتك .. لا دفوا ايدك ولا رقه كلامك .. مو لهفتك .. تصور انته قبال عيني وبين ايديه ماعرفتك ... تذكرت اغنيته وصوته الحلو يوم غنى لها في اليوم اللي انحبست معاه في اللفت ..
حست انه الدنيا تدور .. حست انه الفرح خلاص .. انتهى من حياتها .. هي السبب .. هي السبب .. وتمت تصيح .. ماعرفت كم ساعه بقت على البحر .. ولا ردت على اي تلفون .. كانت تبا تكون روحها ... حست انها وحيده لاول مره بحياتها حست انها يتيمة ...
ركبت سيارتها كانت امها تتصل ...
( الو وينج ود شو بتخوفيني عليج مره ثانيه )
ردت ونبرت الصياح باينه على صوتها ( انا كنت محتاجه وقت بروحي )
( شو فيج ود علميني شو فيج حبيبتي شيء يعورج .. انتي وين في البيت ايج .. )
( لا انا قربج بيج انا بس ارجوج يا امي مابا اشوف حد ارجوج ... )
راحت صوب بيت امها .. وصلت .. حست انه محتاج تحضن امها .. في وسط الحوي لوت على امها وتمت تصيح .. كانت فاطمة مب عارف شو صاير بس من دموع بنتها صاحت وياها .. حست انه بنتها فيها شيء معقوله ود الحبوبه الفرفوشه تصيح بهذي الحرقة والقهر .. كانه حد صاير فيه شيء
( لاتخوفيني ود شو فيج يابنتي .... علميني ابوج فيه شيء حد مزعلج شو فيج يابنتي خوفتيني عليج .. )
( يامي انا السبب .. انا السبب .. كله مني لو ما انقذني كان اللحين بخير .. )
( من هذا يا ود من .. ) كانت ام ود تحاول تفهم شيء من كلام بنتها بس بدون فايدة ...
( امي ارجوج ابا ارقد ابا اكون روحي مابا اشوف حد .. ارجوج يامي ... تعالي معاي البيت تعالي انا محتاجه لج .. انا يتيمه .. بدونج انا يتيمه .لاتخليني روحي ..انا اباكم انتي وابوي معاي انا وحيده دونكم انتوا .. ماتحبوني ماتبوني .. يوم كامل وانا ضايعه محد درى عني .. محد سال .. ) ورجعت تصيح اشد من قبل كل شيء تيمع على ود .. فراق ابوها وامها ... وحدتها .. غربتها بينهم .. وهي تحاول تلمهم عشان تقدر تعيش معاهم .. كل شيء كان في بالها وفوق هذا كله ثابت الشاب اللي له مستقبل هي كانت السبب في انه يصير ابكم ..
كانت فاطمه رغم قوتها الا انها ضعفت ... عشان بنتها ... حست انه الله رزقها هالبنت كيف تحرق قلبها .. كيف قدرت تعاند كل هالسنين وهي تشوف بنتها تتعذب ينها وبين زوجها .. قررت شيء في قلبها .. ودخلت ود معاها وسكرت الباب .. ود من كثر ماصاحت رقدت في حضن امها اللي كانت لاصقه فيها ... حست انه بنتها في امس الحاجه لها .. قالت في نفسها .. كل شيء يهون عشانج يا ود ..
بعد مارقدت ود وتاكدت انه مب محتجتها في هاللحظة .. راحت صوب التلفون واتصلت ..
( السلام عليك هلا حميد لاتحاتي ود عندي )
( الله يطمنج بالخير .. كنت وايد احاتيها .. )
( حميد بقيتك في موضوع ..)
( تفضلي .. يا ام ود انتي تامرين ..)
( للحين عرضك بالزواج قائم )
( ولين اموت ... )
( خلاص تعال الصبح وبنروح صوب المحكمه عشان نملج .. )
( والله .. سمعيني ايها مره ثانيه ... والله هذا احلى خبر يا فاطمة .. معقوله .. وافقتي )
( ود يا حميد ياتني اليوم وكانت تصيح .. قلبي تقطع وهي تقول انها يتيميه وانها وحيده ... والله ذبحتني بكلمتها معقوله بنتنا تحس باليتم واحنا للحين عايشين )
( وسيف يا فاطمة شو قال )
( هو مايدري ... انته تعال وبكرى بنحطه جدام الامر الواقع .. )
( خلاص من الساعه 6 انا عند الباب .. )
حست ام ود انه حميد رد مثل قبل يوم كان متهور يوم كان يسوي كل اللي في باله .. فكرت في سيف وحست انه اكيد بيزعل من اللي بتسويه.. حست انه عمرها ضاع لاهي قدرت تتزوج بعد حميد لانها للحين تحبه ولا عندها شيء تسويه بعد ما طلعت ما تقاعدت من المدرسه .. وقالت في خاطرها اخر شي بيرضى لانه سيف قلبه طيب ... مثل مارضى قبل بيرضى عقب ..
الصبح الساعه 6 كان بالفعل حميد عند الباب .. كانت ود للحين راقدة ... نشت امها وتلبست وشلت جوازها وراحت مع حميد صوب المحكمه .. وبالفعل رجعت فاطمة زوجة حميد اللي كان طاير من الفرح .. ويوم وصلت البيت .. كان سيف يالس يترياها ..
( وين كنتي يا فاطمة .. وش مطلعنج من الصبح .. ود فيها شيء )
( لا ود بايته عندي بس طلعت مع حميد صوب المحكمه وملجنا .. )
( شو تقولين يا فاطمة .. انتي فاطمة انتي تسوين جذية .. ليش انا مالي شور ... انا مب اخوج )|9|


انتظروا الجزء الرابع

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://el-3oshaa.kalam fikalam.com
عاشقة البحر
المراقب العام
المراقب العام


انثى
عدد الرسائل : 3140
العمر : 21
البلد : cairo
المهنه : طالبه
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 02/06/2008
نقاط التميز : 1717

مُساهمةموضوع: رد: قصه حب فى اقل من 72 ساعه الجزء الثالث   الإثنين 22 يونيو - 1:18:19

القصة روعة يا احمد ومتتاخرش علينا فى الجزء الرابع بقى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد ايهاب
مشرف
مشرف


ذكر
عدد الرسائل : 3216
العمر : 27
البلد : مصر
المهنه : طالب
مزاجى :
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 15/09/2008
نقاط التميز : 1744

مُساهمةموضوع: رد: قصه حب فى اقل من 72 ساعه الجزء الثالث   الإثنين 22 يونيو - 21:36:02

حاضر
الجزء الرابع هايكون عندك حالا
و شكرا لمرورك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://el-3oshaa.kalam fikalam.com
 
قصه حب فى اقل من 72 ساعه الجزء الثالث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الـعــشـــــــــــــــــاق :: 
عشاق الادب
 :: عشاق القصص والروايات
-
انتقل الى: