الـعــشـــــــــــــــــاق
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تسجل بياناتك لتدخل المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك للاشتراك معنا فى اسرة منتدى العشاق




 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مصاص الدماء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
beautyangel
عاشق فعال
عاشق فعال


انثى
عدد الرسائل : 190
العمر : 30
البلد : cairo
المهنه : طالبه بدبلومه العلاقات العامه جامعه عين شمس
احترامك لقوانين المنتدى :
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 25/04/2009
نقاط التميز : 294

مُساهمةموضوع: مصاص الدماء   الجمعة 7 أغسطس - 14:59:00

مصاص الدماء

(1) ..

[ صالح ] ..
فتى صغير .. جاوز الحادي عشر من أعوام عمره ..
كان [ صالح ] يشكل ثنائياً فريداً من نوعه مع أخيه [ راشد ] .. فبالرغم من أنه يصغره بسنتين إلا أنهما كانا كالجسد الواحد ..

عاش [ صالح ] في المنطقة الشرقية حياته مع والده الكفيف .. فلقد أصيب أبوه في عينه بداء أفقده البصر .. وسجل اسمه في سجل أهل الأعذار .. رغم محاولاته اليائسة للعلاج .. لكن أمر الله فوق كل شيء ..
كانت حياة [ صالح ] واسعة النطاق .. غير محدودة بإطار .. فإخوانه في كل صوب وناحية .. كلٌ لاهث خلف دنياه تقوده .. وربما يقوده أحياناً ..

كان للمخطط الذي يسكنه [ صالح ] دور في تربيته .. ربما فاقت كل دور قدمه والده ووالدته .. فلقد كان مع أخيه [ راشد ] يتظاهران بالقوة والبسالة أمام ابناء الحارة .. وربما قاما بمجازفات لا تعقل لإثبات ذلك ..

هاهو [ صالح ] قد أمسك بـ ضب في زهو أمام أبناء الحارة وجمع من [ العرابجة ] ..
وبحركة سريعة .. يرفع الضب عالياً .. ويقول : ( شباب .. انظروا ما سأفعل ) .. واستل سكينا معه فشق صدره لينزل الدم سريعاً .. ويبتدر شربه وسط ذهول الجميع ..

عجبا .. هل غدا [ صالح ] مصاصاً للدماء .. !

------------------

عذرا ..
فلقد كانت الأيام تخبئ في طياتها أشياء وأشياء ..

------------------

يوماً ..
ومع الإهمال الأسري .. والخرزات المنحلة ..
تعرف [ صالح ] على ساحر من سكان الحي ..

كان ذلك ( حدثا ) فريداً في حياته ..
لقد كان يصنع العجائب .. !
يدق الريال المعدني بعينه ..
ويسير وسط النار بجسده ..
ويحدث بالغرائب والفرائد ..

كان [ صالح ] يقف مشدوهاً أمام تلك القوى الخارقة ..
يردد دائماً : ( أرجوك .. علمني ) ..
لكن الرفض كان الجواب المتوقع .. ( لطفاً من الله ) ..

وبعد أشهر .. هرب الساحر إلى خارج المملكة .. بعد أن أحس بافتضاح أمره ..

-------------------

و كانت الأيام تخبئ في طياتها أشياء وأشياء ..

-------------------

أحس الوالد أن بقاءهم في ( الدمام ) سيضعف معيشتهم .. خاصة مع ضعف المردود المادي للمحل التجاري هناك ..
لذا .. كان لا بد من اتخاذ قرار حاسم ..
( سننتقل إلى الرياض ) .. وبلا مقدمات ..
لم يكن أمام الأبناء إلا الإذعان .. فقرار أبيهم لا مجال للأخذ والرد فيه .. ولو جرب أحدكم التحاور مع ( كفيف ) لعلم تلك الحدة التي تنتابه ضد من يخالفه ..

---------------------

وفي الرياض .. كان لـ [ صالح ] موعد مع توجه آخر ..
ترى ..
ما الذي حدث له ..
وكيف وقف مع أخيه [ راشد ] جنباً إلى جنب ..
وما ردة فعل إخوته .. ؟

-----------------------

(2)
( محنة .. في طيّها المنح ) ..

هاهي الساعة تشير إلى الثالثة بعد الظهر .. والشمس المحرقة تذيب الجلد والجليد ..
وهاهو [ صالح ] يحمل على كتفه التلفاز ليضعه في مكانه في غرفة الجلوس ..
هنا أنسب .. قالها [ راشد ] مشيراً إلى مكان آخر ..
لكن [ صالح ] كان قد وضع التلفاز وانطلق لحمل شيء آخر .. !
فرغم ما كان بينهما من الود .. إلا أن النفس كانت تكاد تخرج من شدة التعب والإعياء [ والحر الشديد ] ..

استقرت العائلة في ذلك الحي .. وهو نسبياً من أفضل أحياء الرياض سكاناً ومنطقة .. خاصة وأن البيت لصيق بالجامع .. خاصة وإمامه معروف بصوته الندي الذي يحيطك بروحانية عجيبة ..
لكن ..
لم يكن القرب أو البعد من الجامع يعني لأسرة [ صالح ] شيئا كبيراً .. إذ لم يكن من أسرتهم أحد يصلي .. إلا [ صالح ] .. حيث كان يصلي في البيت .. نقراً كـ[ نقر الغراب ] .. وربما أسرع ..
كان إخوته يهزؤون به : ( [ صالح ] هل تظن أن صلاتك هذه تفيدك شيئاً ) .. لكنه لم يكن يجيبهم .. كان يقول : ستنفعني صلاتي هذه يوما ..!
ولم يكن [ صالح ] بعيداً .. لكن .. كان بحاجة إلى من يعلق الجرس .. فكم من الغرقى حولنا قريب إلى شاطئ النجاة .. لكن من يلقي له الطوق ..[ يبقى سؤالاً ]..

كان بيت [ صالح ] مليء بالشباب .. فإخوته من الذكور ستة .. وكلهم متقاربي العمر .. فأكبرهم قارب الثلاثين .. وأصغرهم جاوز العاشرة ..
ولأجل ذلك .. فلم يكن يوم يمر إلا وتحدث مشكلة في البيت .. وترتفع الأصوات .. وربما يصل الأمر إلى الاشتباك بالأيدي ..

لكن ذلك اليوم لم يكن عادياً ..

خرج [ صالح ] من منزله بعد مشاجرة حدثت مع إخوته .. حيث كانوا في صف .. وكان هو في الصف الآخر .. أحس أن المعركة غير عادلة .. وربما .. مؤامرة .. فخرج ..

في الشارع ..
وقف [ صالح ] أمام باب البيت حائرا ..
ماذا أفعل ؟؟
وإلى أين أذهب ؟؟
أأعود .. ؟؟
لا لا .. ( فلم تكن نفسه الأبية تطاوعه للعودة مهزوماً ) ..
نظر يمنة ويسرة ..
شدّه ذلك الصرح العظيم ..
نعم .. إلى هناك .. !

-----------

دخل [ صالح ] ..
نعم .. دخل .. ولأول مرة ..
دخل الجامع ..

الله ..
ما هذه الروحانية .. ؟
وما هذا السكون ..؟
ما أعظم الفرق بين هدوء الجامع وصخب المنزل ..

رمى [ صالح ] ببصره إلى زاوية بالجامع ..
اتجه إليها ..
وفي الطريق : تذكر أن أستاذهم الوقور .. ذا اللحية المهيبة .. والخلق الدمث قد أخبرهم أنه ينبغي على كل داخل للمسجد أن يصلي ركعتين ..
استن سارية .. وبدأ يصلي ..
ركعتين .. مرت كلمح البصر ..
لكنها كانت شيئاً ..

------------

وحضرت الصلاة ..
صلاة مشهودة .. وبداية حياة جديدة لصاحبنا ..

يا الله ..
ما أسعد المصلين هنا .. وما أهناهم ..
تُـرى .. كيف كنت أمضي حياتي بعيداً عن هذه السعادة ..
انظر ..
ذاك يتجاذب مع جاره أطراف الحديث ..
وآخر يعانق جاراً قدم من سفره ..
وثالث يعين كهلاً للذهاب إلى منزله ..

الله ..
ما هذه الحياة ..
نِعم هؤلاء .. ونِعم ما هم فيه من السعادة ..

----------------

كانت تلك .. بداية البداية لــ[ صالح ] .. ونبوءات ميلاد جديد ..
لتنطلق الحياة الجديدة بأحداثها العجيبة ..
فلصاحبنا أحداث وأحداث ..
كيف ثبت على الطريق ..؟
وهل سيقبل به أصحابه الجدد ؟
وما موقف أهله تجاهه ..؟

---------------

(3)

بدأ [ صالح ] يكثر التردد على الجامع .. فلم تكن صلاة تفوته .. لكنه أحياناً - وخاصة في الفجر - تغلبه عيناه فلا يستيقظ إلا مع بدء اليوم الدراسي .. فيقوم فزعاً .. يصلي الفجر .. ويأخذ حقيبته متجهاً إلى مدرسته الثانوية ..
كانت تلك الأحداث في نهاية العام الدراسي .. وكان معها التغيير ..

وفي المنزل :
لاحظ إخوة [ صالح ] تغيره .. لكن الأمر لم يكن يعني لهم شيئاً .. فالإحساس قد تبلّد من سنين ..
لكن ..
كانت هناك نفس شدّها تغير [ صالح ] .. حيث كان [ راشد ] الأخ والصديق .. بل والحياة كلها لـ [ صالح ] ..
لذا .. كانت الصراحة بينهم شعار ..
اتجه [ صالح ] لـ [ راشد ] ..
قال له : أخي .. ألا تصلي .. ؟؟
[ راشد ] : ماذا ..
كان السؤال مفاجئاً لـ [ راشد ] ..
[ صالح ] : والله يا أخي .. لقد وجدت حياة أخرى في الصلاة والقرب من الله ..
[ راشد ] : كيف .. ؟؟
[ صالح ] : إني والله أعيش أياماً لم أعش مثلها قط .. صدقني يا أخي .. الحياة في المسجد شيء لا يوصف .. والحياة مع الله أمر لا يقدر بثمن .. راحة وأي راحة .. صدقني يا أخي .. عش معنا .. وستجد اللذة الحقيقية ..
[ راشد ] : ولكن ..
[ صالح ] : أبداً يا أخي .. الأمر أيسر مما تتصور .. فقط اعزم .. وسيعينك الله ..

كان تلك الكلمات .. بداية التحول لحياة [ راشد ] و[ صالح ] .. ليصبحا ثنائياً في الخير .. بعد أن أمضيا في الشر سنيناً ..

----------------

ومع بداية الصيف ..
كانت المراكز الصيفية قد فتحت أبوابها .. وبدأت تستقبل الشباب والفتيان ..
كان [ صالح ] كـ كثير من الشباب .. لا يعرف المراكز الصيفية ..
لكنه اطلع على إعلان أحدها ..
شدّه ما فيها من البرامج الممتعة .. واللقاءات الرائعة ..
وأزّه إليها أكثر قرب المركز من بيتهم ..
خاصة وأن [ صالح ] لا يملك سيارة .. وليس لديه وسيلة نقل إلا سيارة أخيه القديمة .. التي تسير ساعة وتتعطل أخرى ..

لكنه .. كابد الصعاب ..

---------------------

قرر [ صالح ] و [ راشد ] الانضمام إلى المركز الصيفي .. والانخراط في برامجه ..
كانت خطوة رائدة في حياتهم ..
فالمركز الصيفي مشروع رائع .. هنيئاً لمن كانت فكرته ..

ومع المركز ..
تغيرت حال الأخوين شيئاً فشيئاً ..
وأحسا بالإيمان يضيء في صدروها ..
يا الله ..
ما أجمل حياة الإيمان ..
وما ألذها ..

تعرف [ صالح ] على صحبة من الأخيار في المركز الصيفي ..
وعلم بعد ذلك أنهم في حلقات تحفيظ القرآن ..
لكنه ..
لم يكن يعلم ما هذه الحلقات ..
عذرا ..
فـ [ صالح ] يعيش بين أظهرنا ..
لكنه كان مغلقاً عن العالم حوله ..

ارتبط [ صالح ] بأحد الشباب ..
أحبه .. وأحب أخلاقه وحسن خلقه ..
وكانت تلك بداية الانطلاقة .. مع أولائك الأخيار ..

----------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد ايهاب
مشرف
مشرف


ذكر
عدد الرسائل : 3216
العمر : 27
البلد : مصر
المهنه : طالب
مزاجى :
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 15/09/2008
نقاط التميز : 1744

مُساهمةموضوع: رد: مصاص الدماء   الجمعة 7 أغسطس - 19:28:33

الله
القصه جميله اوى يا بيوتى
عوده حميده

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://el-3oshaa.kalam fikalam.com
beautyangel
عاشق فعال
عاشق فعال


انثى
عدد الرسائل : 190
العمر : 30
البلد : cairo
المهنه : طالبه بدبلومه العلاقات العامه جامعه عين شمس
احترامك لقوانين المنتدى :
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 25/04/2009
نقاط التميز : 294

مُساهمةموضوع: رد: مصاص الدماء   الجمعة 7 أغسطس - 20:50:21

ميرسى يااحمد جدا معلشى كان فى ظروف منعتنى من دخول المنتدى الفتره اللى فاتت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد ايهاب
مشرف
مشرف


ذكر
عدد الرسائل : 3216
العمر : 27
البلد : مصر
المهنه : طالب
مزاجى :
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 15/09/2008
نقاط التميز : 1744

مُساهمةموضوع: رد: مصاص الدماء   السبت 8 أغسطس - 13:19:37

معلش كلنا بيجلنا ظروف
يا رب تكون عدت على خير و عوده حميده تانى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://el-3oshaa.kalam fikalam.com
 
مصاص الدماء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الـعــشـــــــــــــــــاق :: 
عشاق الادب
 :: عشاق القصص والروايات
-
انتقل الى: